العودة   منتديات بنات السعوديه > بنات السعوديه الادبي > قصص - روايات - حكايات

الملاحظات

Like Tree13Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-01-2018 , 07:02 PM   #6 (permalink)
أميرة محمد


أميرة محمد غير متواجد حالياً

عُضويتيّ 14349
تَسجِيلي Aug 2018
مُشآركاتيَ 1,763
الجنس Female
هواياتي أشياء لا تُعد ولا تُحصى
آخر زياره يوم أمس
التقييم 2802299
رصِيدي 0
الإعجاب 199
My Points 0
شَكرَني 67
شُكرت 32
الهَدايا المتلقاه 0
دولتي Egypt
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
 قـائـمـة الأوسـمـة
بداية تألق

روح جميله

وسام الابداع و النشاط

يا زين حضورك

وسام مبدع ومحترف

شكر و تقدير

ويا بعض في بنات السعوديه

افتراضي رد: ساحة خاصة لترشيح الروايات



*



إسم الرواية : الحرمان الكبيـر
تصنيف الرواية : درامـا ، رومانسية ، إجتماعيـة < لمحبين النكد والبكاء
اللغة : العربية
دار النشر في نسخة الـ PDF : الدار العربية للعلوم ناشرون 2008
و دار النشر في النسخة المطبوعة : الدار العربية اللبنانية لـ يناير 2014
إسم الكاتبة : دكتور / نور عبد المجيد



فكرة الروايـة :

تبدأ نور عبد المجيد روايتها بمقدمة تسأل فيها عن هل السعادة فى الثروة؟
ام ان السعادة فى لحظات العشق والهوى؟!
وهل تكفى لحظات العشق لصنع السعادة؟!
وهل تشترى الثروة أيا منهما؟!
أم ان السعادة تبقى دوما هى ذاك الشيء الذى لا تملكة ايدينا
ونراه يتأرجح فى ايدى الآخرين؟
قد ينقضى العمر وقد تنتهى الحياة ونحن لانعلم ان السعادة تبقى وحدها الوهم الكبير



صورة الغلاف :



رأيي الشخصي في الرواية :

لما قفلت الرواية دي وكنت خلصتها !
حسيت بإحساس غريب جداً حتى مكنتش قادرة أكتب عنها الريفيو في كشكولي زي ما اتعودت
تقريباً دخلتني في حالة إكتئاب لأيام
القصة وما فيها .. دكتورة " فريدة " بنت الدكتور " مصطفى سالم "
اللي هتحب ضابط الشرطة " حازم " و هيتجوزوا
بس لشعوره إنه أقل منها مادياً وأقل من المستوى اللي كانت عايشه فيه في عز باباها
وإن مرتبه اللي مبيزدش عن 600 جنيه مبيقدرش يصرف على البيت ولا يلبي طلباتها
و باباها هو المسئول عن كل حاجه في حياتهم وبيساعدهم دايماً
حس بعجزه وبالنقص وإنه مش الشخص اللي يقدر يصرف على بيته ويشيل مسئوليه جواز و حبيبته
فإتطلقوا بعد مشكلة !
حصل احداث كتير في حياتها مأساوية بعد طلاقها !
دخل في حياتها شخص قذر سرق حياتها وبنتها وعمرها كلها !!!
وفضلت لآخر يوم متعذبة بسببه .. مش هقول تفاصيل أكتر علشان متبقاش حر
الرواية إنتهت نهاية مفتوحة .. ما بين توقع إن حياتها هترجع تاني أو إنها هتفضل ميتة !!!

الأسلوب حلو جداً جداً
الأحداث مشوقة مفيهاش ملل نهائي
عيطت كتير جداااااااا خصوصا بسبب حازم
كل شخص في الرواية كان إسم الرواية له علاقه بيه ..
سواء حرمان فريدة من مامتها في سن صغير أو حرمان مصطفى من مراته الأولى
و حرمان فريدة من حازم و إبنها اللي مشافتوش .. وبنتها
وحرمان حازم منها ومن حياته كلها
حرمان ماجي إنها تكون أم .. حرمان ماجي الصغيره من مامتها وحرمانها إنها تعيش حياه بسيطة تليق بطفلة
حرمان مروان من أمه واللي كان سبب في عقدته كلها وكل اللي عمله !!
الرواية كلها عبارة عن حرمان كبير فعلاً .. الإسم كان مقصود بالحرف

تقريباً في الدنيا ممكن يحصل أحداث زيها أو مشابهه ليها .. حسيتها واقعية شويه وصعبه جداااااااااا
قرأتها في يوم واحد بس تقريباً خلال 7 ساعات متواصلين .. رغم إني كنت متوقعة إنها هتغيب معايا
لإن حجمها كبير نوعا ما

حازم الشخص اللي إتظلم في الرواية دي .. وعندي سؤال نفسي دكتوره نور تجاوبني عليه !!
ليه حازم مأخدش فرصة تانية ؟ ليه إنتهى بيه الحال كداااا ؟ كان شخص يستاهل فرصة بجد !!

تقييمي للرواية : 8 / 10
تحميل الرواية : هنا




 

التعديل الأخير تم بواسطة أميرة محمد ; 10-01-2018 الساعة 07:04 PM

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أميرة محمد على المشاركة المفيدة:
قديم 10-10-2018 , 05:05 AM   #7 (permalink)
أميرة محمد


أميرة محمد غير متواجد حالياً

عُضويتيّ 14349
تَسجِيلي Aug 2018
مُشآركاتيَ 1,763
الجنس Female
هواياتي أشياء لا تُعد ولا تُحصى
آخر زياره يوم أمس
التقييم 2802299
رصِيدي 0
الإعجاب 199
My Points 0
شَكرَني 67
شُكرت 32
الهَدايا المتلقاه 0
دولتي Egypt
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
 قـائـمـة الأوسـمـة
بداية تألق

روح جميله

وسام الابداع و النشاط

يا زين حضورك

وسام مبدع ومحترف

شكر و تقدير

ويا بعض في بنات السعوديه

افتراضي رد: ساحة خاصة لترشيح الروايات




وأخيراً أخيراً خلصت قراءة الرواية من أولها كنت متحمسة للحظة كتابة الريفيو داااا


*


إسم الرواية : قلادة مردوخ
تصنيف الرواية : تاريخية - خيالية < بإختصار هتاخدكم في رحلة من أروع ما يكون عبر التاريخ بخيآال عظيم
اللغة : العربية الفصحى
دار النشر : كيان للنشر و التوزيـع
تاريخ النشر : 20 سبتمبر 2017

إسم الكاتب : أحمد سعد الدين



فكرة الرواية :

رواية قلادة مردوخ تأخذك في رحلة في أعماق التاريخ السحيق
إلى أزمنة وحوادث بعيدة هي للأسطورة أقرب من الحقيقة.
رغم ذلك هي أشبه ما تكون بآلة زمنية تحمل القارىء بين الحاضر والماضي، بين البعيد والقريب.
تنطلق الرواية من أحد أهم وأخطر حوادث القرن الماضي
وهو اغتيال الرئيس الأمريكي جون كنيدي لا لشىء سوى لإلقاء نظرة خاطفة على قلادته التي كان يرتديها إذاك.
ثم - وبآلة الزمن - يعود بنا أحمد سعد الدين إلى أوائل القرن العشرين قبل الميلاد
في زمن حمورابي ومملكته الشهيرة بابل .
تبدأ الخيوط الأولى للقلادة الشريرة تتشكل في هذه الحقبة
فتكون هي السر الأعظم الخفي وراء انتصارات هذا القائد والعلة وراء سفك الدماء والدمار والتخريب.
ومن عصر حمورابي إلى عصر الدولة العباسية والمماليك،
ثم إلى زمان ومكان مختلفين تمامًا حيث الثورة الفرنسية ثم إلى عصرنا الحديث..
من هناك إلى هنا تتبع الرواية الدور الذي لعبه عقد مردوخ الملعون في أهم وأخطر الحوادث في أهم الحقب الزمنية
وأخطرها مما يجعل رواية قلادة مردوخ واحدة من أهم الروايات التاريخية الصادرة حديثًا
كل ذلك في أسلوب رائع يدفع القارىء دفعًا على إنهاء الرواية في جلسة أو جلستين على أكثر تقدير
وهو ما يميز كتابات أحمد سعد الدين بصفة عامة.



صورة الغلاف :





الإقتباس في الغلاف الخلفي للرواية :

كم تمنى أن تعود به الأيام ليحاول بكل جهده أن يحد من سلطة «مردوخ» وكهنته،
حتى لو بتعظيم آلهة أخرى، لكن الوقت قد فات لذلك،
المهم ألا يسمح أن تزداد سطوة «مردوخ» على العالم أكثر مما هي عليه الآن،
لهذا سيفعل الشيء الوحيد الصحيح،
لقد اتخذ قراره الحاسم ولن يمنعه مانع داخل العالم أو خارجه من تنفيذ مبتغاه.
وفي هدوء أخرج الصندوق الخشبي للقلادة من مكانه السري،
تناول القلادة من الصندوق ليتأملها للمرة الأخيرة قبل أن يعيدها إليه من جديد،
غدًا يواري الصندوق في مكان خفي بجدران برج بابل السفلية يذكره منذ صغره،
سيذهب إلى هناك في الخفاء ويؤدي المهمة،
سوف يودع العالم القلادة لأجل غير مسمى، عساه أن يكون للأبد.
لن يكون في العالم بعد اليوم ما يسمى بـ« قلادة مردوخ ».
هكذا كان يأمل «حمورابي»!



رأيي الشخصي في الرواية :

طبعاً إمبارح بتاريخ 9 أكتوبر 2018 خلصت قرائتها .. مع أشد الأسف وأنا بنهي آخر صفحة فيها
الرواية أخدتني في رحلة طويلة إتمنيت لو لم تنتهي أبــداً كشخصية عاشقة للتاريخ بكل ما فيه
و مقدره للخيآال فـ أذهلني ما قدمه الكاتب في الرواية بل شدّ جميع حواسي لإكمالها
وظللت أترقب اللحظة الحاسمة ... !!!
بدإت الرواية بشكـل عادي بمقتل الرئيس جون كينيدي .. !! وفجأة إنتقل الزمن لـ حقبة قبل الميلاد !
إزاي ؟ إمتى ؟ و ليه ؟ .. الـ 3 أسئلة دول فضلوا في عقلي طول قرائتها بحاول أستوعب
إيه علاقة جون كينيدي بكــل اللي بيحصل في الرواية
مع وتيرة الحماس اللي كل صفحة تعلى درجة .. أخدنا الكاتب لكمية حقب زمنية غير عاديــــــة
منها اللي كنت أعرفها وحسيت إنه عمل لعقلي ريفريش للمعلومات دي
ومنها اللي مسمعتش عنه أبداً .. وإستفدت كتيــر بمعلومات جديدة عليا
ومنها اللي كان ناقصني فيها معلومات و كملتها من الموجود فيها
بدءًا بحمورابـي ومملكة بابل العظيمة ، سنحاريب ومصرعه
مروراً بـ دولة بني العباس وهارون الرشيد .. حرب الأخوين الأمين والمأمون أبناء هارون الرشيد
طاهر بن الحسين وإقليم خراسان حتى مقتله ، بإنتقال إلي الديار المصرية وصراع المماليك
المرأة الحاكمة الأولى على العرش شجرة الدر و هزيمة لويس التاسع ، مقتل عز الدين أيبك
و إنتقام زوجته من شجرة الدر ، هولاكو وخيانه وزير المستعصم
حتى سقطت بغداد و تدمرت حضارة بابل على يد التتار ،
و في الديار المصرية قد عزم سيف الدين قطز على حرب التتار ، خيانة المملوك صارم الدين لهولاكو
معركة عين جالوت وإنتصار المسلمين
بإنتقال الزمن إلي فرنسا و ماري انطوانيت .. إلي إكتشافها لمؤامرات حكام الظلام و خبث اليهود
لـ نابليون بونابارت ووعده لإقامة وطن لليهود في أراضي فلسطين ،
هلتر والنازية وإنتحار هرمان جورنج بعد أعلان إعدامه بساعات ..

وبعد رحلة طويلة وبعد أن كانت القلادة تجوب الأرض والزمـان بلا هوادة وإنقطاع
و قد كان مردوخ بعد كل هذه القرون على رأس قلادته !!!!
وقعت في النهاية في يد الطبيب العسكري جون لاتيمر .. ليضعها في مزاد !!!
فكان مصيرها صادم ولـ الآن لم أستوعب النهاية ..
كنت بدور في الغلاف الخلفي عن أي كلمة تقنعني إن دي النهاية !


تسلسل الأحداث و تعاقب الأزمنة في غاية الروعة و التشـويق والسلاسة
الوصف و التعبيرات كانت أعظم مـا يكون ، كنت بقف على جُمل كتير أقرأها أكثر من مرة
الحبكة .. هظلمها لو قلت عظيمة أو رائـعة بس .. لإنها لا توصـف كانت في غاية الذكاء
الخيآل جميل جداً جداً .. ليس أكثر من اللازم وليس بقليل .. خيال معتدل يجعل عقلك متيقظا مع كل سطر
الأحداث التاريخية الموجودة بشكل كبير أظنها صحيحة فيما عدا نقطة الخيال الموجود في الرواية
اللغه العربية الفصحى كانت قويــــــــة قـــوية بشكل أبهرني .. حقيقي متمكن من اللغة
ورائـع في إنتقاء الكلمات والوصف والسرد .. وحتى إن طال به الوصف في مشهد مـا ، كان يزيده قوة لا ملل
و النهاية كانت رائـعة وغير متوقعة نهائيـــــــاً ، بشكل ما الكاتب حب يشد إنتباه القارئ حتى بعد إنتهاء قرائتها لأيام أخرى

من أجمل الروايات التاريخية اللي قرأتها في حياتي ..
تأتي في المركز الثاني في قائمتي بعد تحفة أحمد مراد الفنية التاريخية " أرض الإلــه "
ولا أعتقد أن مركزها الثاني سيهتز بسهولة لتحتل رواية أخرى محلها ... أظنه صعب جداً
كنت أول مرة أعرف عن كاتب إسمه " أحمد سعد الدين " بس حالياً هو من الكتّاب
اللي لو شفت لهم رواية جديدة كانت أو قديمة متأكدة إني مش هتردد في إقتنائهـا وقرائتها
ومتحمسة لقراءة روايته الأولى " فرعون ذو الأوتاد "




إقتباسات عبر الزمن تناولها الكاتب في الرواية :

" أيتها السحابة .. في أي مكان شئتِ أمطري .. فسيحمل إليّ خراجك "
- الخليفة العباسي هارون الرشيد

" ولا تسرعن إلي سفك الدماء ، فإن الدماء عند الله بمقام عظيم "
- من وصية طاهر بن الحسين لإبنه عبد الله

"إنها بداية النهاية ، إمبراطورية غاشمة بنيناها على الدماء
قامت كصرح من الملح ، لن تلبث وأن تذوب عندما ينهمر مطر أول سحابة عابرة
لتصير ترابا في تراب ، بل طينا تدوسه الأقدام
"
- منكو خان في سكرات الموت

" هذه رسالتي الأخيرة ، لقد تم الحكم عليّ بالإعدام
ولكنها لن تكون ميتة تشعرني بالخجل حتى لو مت كما يموت المجرمون ،
إنها ميتة مشرفة لأني سألقى زوجي من جديد ، أنا مثله بريئة
لذلك أتمنى أن أُظهر شجاعة مماثلة لشجاعته في اللحظات الأخيرة ،
أشعر بأسف عميق لأنني بذلك سأتخلى عن أطفالي التعساء
"
- آخر رسالة للملكة ماري أنطوانيت

" إنه لا ينبغي النظر إلي اليهود كعنصر متميز ، بل كغرباء
وسيكون إذلالاً مُراً أن يحكمنا هؤلاء ، وهم أذلّ شعبٍ على وجه الأرض
"
- نابليون بونابارت

" إنني ألقي بنفسي وسط المآزق ، ثم أفكر بعد ذلك في إيجاد الحلول
وأعرف حين اللزوم أن أهجر جلد الأسد لألبس جلد الثعلب
"
- نابليون بونابارت

" لا أستطيع تصور هتلر جالساً في غرفة سجنه في إنتظار محاكمته كـ مجرم حرب "
- هيرمان جورنج

" إذا إبتسم المهزوم أفقد المنتصر لذة الفوز "
- أدولف هتلر

" إن السياسة لا تتفق مع الأخلاق في شئ ،
والحاكم المقيد بالأخلاق ليس بسياسي بارع ، وهو لذلك غير راسخ على عرشه
"
- حكماء الظلام



تقييمي للرواية : 10 / 10 بدون تردد
تحميل الرواية : هنا
النسخة مش مريحة للعين نوعاً ما ، قرائتها ورقية أجمل بكثير فـ لو قدرتوا تحصلوا عليها ورقية ياريت


 

التعديل الأخير تم بواسطة أميرة محمد ; 10-10-2018 الساعة 05:12 AM

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لترشيح, الروايات, خاصة, صاحب

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل اختلفت الروايات فى مكان الإسراء الدانه مقتطفات أسلامية 4 05-18-2015 11:56 AM
مكتبه الروايات والقصص بعثرة حنين~ قصص - روايات - حكايات 13 12-20-2014 09:34 AM
قطعة كيكة خاصة بالمجرمين غلـا الـحارُثُێ منكم و إليكم - المواضيع العامه 2 07-04-2013 12:04 AM
فرش خاصة برمضان .. فوانيس ومساجد .. ميلاف ادوات الفوتشوب ،فلاتر ،Filter ، خطوط ، تاثيرات psd ،تاثيرات ،خامات ،فرش ،اكشن ،اكشنات ، Acti 4 09-30-2011 11:09 PM


الساعة الآن 10:21 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 PL2
بنات السعوديه
دروس تصاميم| تصميم رمزيات| صور لتصاميم| ادوات فوتوشوب| بلاك بيري| ايفون| بنات السعوديه| منتديات بنات| منتدى بنات| منتديات| منتدى| تصميم رمزية| تصميم خلفيه| درس خلفيه| دروس فوتوشوب| سكرابز| تاثيرات| خطوط| psd| فرش فوتوشوب| فلاتر فوتوشوب| خامات فوتوشوب| اكشن فوتوشوب